الأخبار والإعلام

البنك الوطني العُماني يكافئ 70 من عملائه في سحوبات حساب التوفير الكنز

أجرى البنك الوطني العُماني سحوبات حساب التوفير "الكنز" لشهر أبريل وشهد فوز 10 من عملائه بجوائز قيمتها 200,000 ريال عُماني. وفاز اثنان من عملاء حسابات إدارة الثروات ’الصدارة‘ بجوائز بقيمة 25,000 ريال عُماني لكل منهم خلال السحب الشهري الخاص، بينما فاز 5 من عملاء حساب ’مزايا‘ بمبلغ 15,000 ريال عُماني لكل منهم خلال السحب الحصري الربع سنوي. ولم تقتصر جوائز البنك على ذلك فحسب بل تضمنت أيضاً 10 فائزين بمبلغ 500 ريال عُماني في إطار سحب البنك على صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن فوز 50 عميلاً بمبلغ 500 ريال عُماني لكل منهم في سحب حسابات تحويل الراتب. ​



11 يونيو 2019 | مسقط، سلطنة عمان

 

وقال جون تشانج، المدير العام ورئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد بالبنك الوطني العُماني: "شارك في السحب الفوري الشهري على صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من 21,000 من متابعينا من العملاء وغير العملاء. وقد أتاح لنا هذا المستوى الرائع من التفاعل فرصة لنؤكد مجدداً رسالتنا حول أهمية الادخار والتوفير ومزايا وضع أسس راسخة لمستقبلنا المالي".
وأضاف: "ومع اقترابنا من سحبنا النصف سنوي الكبير الذي سيفوز خلاله اثنان من سعداء الحظ بجوائز بقيمة 250,000 ريال عُماني لكل منهم، ندعو ونشجع جميع عملائنا من الاستفادة من هذه الفرص الفريدة التي نقدمها لهم في سحوبات حساب التوفير الكنز ونتمنى لهم جميعاً الفوز والتوفيق".
جديرٌ بالذكر أنه ومنذ إطلاقه في عام 1995، ويواصل حساب التوفير الكنز غرس ثقافة التوفير لدى العملاء وتشجيعهم على الادخار لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم المالية. ويتأهل عملاء البنك تلقائياً للدخول في السحوبات الشهرية بشرط الاحتفاظ بمتوسط رصيد 100 ريال عُماني في حساب الكنز الخاص بهم.
-انتهى-
نبذة عن البنك الوطني العُماني:
تأسس البنك الوطني العُماني في العام 1973 ليصبح أول بنك محلي وأحد البنوك الرائدة على مستوى السلطنة. ويقدم البنك خدماته المصرفية المبتكرة لعملائه من خلال شبكة فروعه التي تضم 60 فرعاً، إضافة إلى اكثر من 180 جهاز صرف وإيداع آلي ، وفرعين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
يلتزم البنك بتطوير وتنمية المجتمع المحلي من خلال برامجه للمسؤولية الاجتماعية، حيث يواصل دعمه لعديد من المبادرات الهادفة بالسلطنة في مجالات الصحة والخدمات الإنسانية، والأنشطة المدنية، والتعليم، والبيئة، والشباب والمرأة والفنون والثقافة.​